اقتصاد

بولتيكو: روسيا أحرجت بايدن تعهد وأجبرته على احتضان صناعة النفط

 

 سجلت أسعار النفط اليوم الإثنين 83.26 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى برنت، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 77.12 دولار.
وذكرت مجلة بولتيكو إن حلفاء الرئيس جو بايدن فى حركة المناخ يستعدون لأكبر انتكاسة من قبل إدارته، مع اقترابه من الموافقة على مشروع نفطى فى ألاسكا، والذى سيضخ مزيد من الكربون إلى الغلاف الجوى بما يعادل 60 منشأة لتوليد الطاقة تعمل بالفحم.
ومن المتوقع أن توافق إدارة بايدن على خطط كونوكو فيليبس لبناء مشروعها المقترح ويلو على أرض فيدرالية فى التندرا بالقطب الشمالى، وفقا لثلاث مصادر مطلعة فى المنظمات البيئية التي تحدثت مع البيت الأبيض ووزارة الداخلية فى الأيام الماضية بشأن الموضوع. لكن لا يوجد مؤشر بعد على أن ترامب نفسه سيوقع الموافقة، وأن الإدارة تحاول على ما يبدو أن تقرر مدى الأهمية التي سيكون عليها هذا المشروع.
وأصر البيت الأبيض خلال اليومين الماضين على أن الإدارة لم تصل لقرارات نهائية بشأن المشروع، إلا أن مسئولي الإدارة تحدثوا عن أهمية إنتاج النفط فى الأشهر الأخيرة، وقالت مصادر من خارج الإدارة أنهم كانوا يوقعون موافقة على المشروع يوم الجمعة الماضى.
وكان بايدن قد تعهد بوقف مشروعات النفط والغاز الجديدة على الأرض الفيدرالية خلال حملته الانتخابية لعام 2020، ومرر مع الديمقراطيين فى الكونجرس تشريع هام للمناخ الصيف الماضى، والذى يهدف إلى إبعاد قطاعات هائلة من الاقتصاد على الوقود الأحفورى، إلا أن الارتفاع فى أسعار النفط بعد الغزو الروسى لأوكرانيا أجبر الإدارة على احتضان محرج لصناعة النفط، فى ظل مواجهة بايدن اتهامات من الجمهوريين بأن سياساته هي المسئولة عن الارتفاع الهائل فى أسعار الغاز فى محطات الوقود والذى زاد من معدلات التضخم.
وأردفت بولتيكو أن الموافقة على مشروع ويلو سيكون التحول الأحدث من قبل بايدن صوب الوسط السياسى مع سعيه لخوض انتخابات لفترة رئاسية ثانية، وكان قد اغضب الليبراليون الأسبوع الماضى بقوله لأن لن يصوت بنقض رفض الجمهوريين للتغييرات فى قانون واشنطن الجنائى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى