Uncategorized

أرامكو السعودية تعزز أسطولها بـ4 سفن إمداد بحري سريع من إنتاج “الزامل”

تضيف عملاقة النفط والغاز شركة أرامكو السعودية إلى أسطولها مزيدًا من المرافق البحرية الجديدة، في إطار تعزيز الحقول بالعديد من الخدمات.

وتتولى شركة الزامل للخدمات البحرية (ZAMEL Offshore) -التي تتخذ من السعودية مقرًا لها- مسؤولية بناء سلسلة سفن التدخل والإمداد السريع، لتلبية متطلبات أرامكو.

ووفق معلومات اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، تُعرف سفن التدخل والدعم السريع اختصارًا باسم إف إس آي في (FSIV)، وبصورة عامة تستعمل سفن الدعم البحرية (OSV) لتزويد منصات الحفر والتركيبات تحت سطح البحر بالخدمات اللوجستية.

ولم يمنع قرار شركة أرامكو السعودية -بوقف خطة زيادة الإنتاج إلى 13 مليون برميل يوميًا، والمعلن نهاية يناير/كانون الثاني 202- من تعزيزها خدمات أسطول مرافق الحفر البحري ومعداته.

تفاصيل التسليم

من المقرر أن تتسلم شركة أرامكو السعودية 4 سفن للتدخل والإمداد السريع، من شركة الزامل للخدمات البحرية، خلال العام الجاري والعام المقبل 2025.

ويبلغ طول سفينة الإمداد السريع 60 مترًا، بمساحة 250 مترًا لاستيعاب شحنات وحمولة تصل إلى 2.5 طنًا/متر مربع، ومهيأة لفريق عمل يضم 60 فردًا.

سفن الإمداد من الداخل – الصورة من صفحة شركة Incat Crowther الأسترالية

وتطلق شركة الزامل -أحد أكبر مالكي سفن الخدمات البحرية في الشرق الأوسط- على السفن الـ4 أسماء: (الزامل 80، و81، و82، و83)، وفق ما نشره موقع ريفييرا ماريتايم ميديا (Riviera Maritime Media).

وتستعمل أرامكو السفن -التي ستُبنى وفق معايير وقواعد هيئة تصنيف السفن السنغافورية إيه بي إس ABS- في عمليات الشرق الأوسط، لنقل: الشحنات والبضائع، ومعدات الصيانة، وفريق العمل.

وتهدف هذه الخطوة إلى تعزيز نشاط عملاقة النفط السعودي في الشرق الأوسط، رغم تعليق عمل ما يقرب من 22 منصة بحرية حتى الآن بموجب قرار وقف زيادة الإنتاج.

ميزات مرتقبة

تُشغل كل سفينة تدخُّل وإمداد سريع -من بين السفن الـ4 المرتقبة- بوساطة 4 محركات ديزل من طراز إم تي يو 16 في 4000 (MTU 16V 4000)، وجرى تصميم السفن بوساطة شركة الهندسة البحرية الأسترالية إنكت كروثر (Incat Crowther).

وتحرص شركة الزامل للخدمات البحرية على تسليم شركة أرامكو السعودية السفن الأربع بما يتطابق مع أحدث اشتراطات عقود السفن البحرية، بما يشمل الدليل الذكي للمعيار السنغافوري إيه بي إس (ABS Smart) الذي يوفر بيانات البنية التحتية ودعم القرارات.

ويأتي توسّع أرامكو في أسطول سفن الدعم والإمداد البحري السريع بعد أسابيع قليلة من تعليق عمل عدد من منصات الحفر في مشروعات تابعة للمملكة، في حين أثار اضطراب عمل المنصات القلق حول معدل الطلب على سفن الدعم البحري.

وزادت حدة المخاوف -آنذاك- نظرًا إلى أن السعودية تُعد أكبر سوق عالمية للمنصات ذاتية الرفع “جاك أب”، والوجهة الأكثر نشاطًا لسفن الإمداد البحري في المنطقة.

السفينة الزامل 80 – الصورة من صفحة شركة Incat Crowther

أسطول أرامكو

تشغل شركة أرامكو السعودية -وفق عقود مبرمة- ما يقرب من 90 منصة ذاتية الرفع، وما يزيد على 150 سفينة إمداد بحري، وفق معلومات نشرها موقع ستاندرد أند بورز غلوبال (S&P Global).

وتوقع محللون تقلبات عنيفة في سوق الحفر البحري بالشرق الأوسط في مرحلة ما بعد تعليق منصات أرامكو، بما ينعكس على سوق سفن الخدمات أيضًا.

واستغنت أرامكو عما يصل إلى 15 سفينة إمداد بحري بعد قرار تعليق عمل المنصات، لكن يبقى مصير 90 سفينة أخرى، يحل موعد انتهاء عقود إيجارها نهاية العام الجاري؛ مجهولًا.

جدير بالذكر أن شركة أرامكو السعودية توسع نطاق اهتمامها بالغاز الطبيعي والمسال في الآونة الأخيرة، مستهدفة زيادة إنتاج الغاز لما يزيد على 60% بحلول عام 2030.

وقد يدفع هذا الهدف باتجاه التركيز المستقبلي على تطوير حقول الغاز البحرية، ما يفسّر اهتمام الشركة بتطوير أسطول سفن الإمداد والدعم البحري رغم وقف خطة زيادة إنتاج النفط.

موضوعات متعلقة..

تكلفة منصات الحفر في الشرق الأوسط تنخفض 20% بسبب أرامكو
سهم أديس السعودية يصعد بعد نتائج أعمال قوية في 2023
سفن دعم النفط والغاز في الشرق الأوسط تواجه طلبًا متزايدًا (تقرير)

اقرأ أيضًا..

إنتاج أوبك+ من النفط ينخفض 125 ألف برميل يوميًا بقيادة روسيا والسعودية
إيني الإيطالية ترهن استكمال برنامج الحفر في مصر بإنهاء أزمة المستحقات
أول مشروع طاقة رياح في العراق تفوز به شركة إماراتية (خاص)

إقرأ: أرامكو السعودية تعزز أسطولها بـ4 سفن إمداد بحري سريع من إنتاج “الزامل” على منصة الطاقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى